کل شیء بدأ هنا !

بعض الناس قد ینسون أن  منطقه الشرق الأوسط کانت منطقه لبدایات کثیره …  فقصه الله للخلیقه ، والعهد مع ابونا إبراهیم ، و قصه الخروج، ووجود الله فی خضم الأحداث مع شعبه ، إخفاقات و انتصارات شعب الله ، ولاده یسوع المسیح مخلصنا وصلبه وقیامته وصعوده ، الکنیسه الأولى، و أول ارسالیه مسیحیه إلى العالم بدأ کل شیء هنا على هذه الأرض فی الشرق الأوسط.

 کنیسه المسیح بدأت هنا فی منطقه الشرق الأوسط منذ أکثر من الفی عام  ، ولا تزال شاهده  لمحبه الله حتی یومنا هذا . کانت القدس مهد الکنیسه. کما کانت  أنطاکیه فی سوریا المکان حیث أول اشخاص یعرفون المسیحیه . کانت الإسکندریه هی أول مکان أسس فیه القدیس  مرقس أول کنیسه فی مصر و المعهد الدینی الأول فی العالم . قرطاج فی شمال أفریقیا وکیف شکلت  العقل المسیحی فی العدید من القضایا اللاهوتیه . وکانت قبرص فی قلب الرحلات التبشیریه من الرسل . کما یعود  الوجود المسیحی فی ایران الی یوم الخمسین

فی هذا السیاق الشرق اوسطی وسط هذا الغنی التاریخی، بدأت الکنیسه الانجلیکانیه نتیجه لحماسه المبشرین الانجلیکانین لنشر الإنجیل والکرم والترحیب من الناس فی الشرق الأوسط مسیحیین ومسلمین. بالنسبه لنا هذه نعمه عظیمه وتحدیا رائعا للعیش والعمل فی وسط الکنائس الأولى التی استطاعت على الرغم من الاضطهاد الذی لا یطاق على مر القرون أن تحفظ الایمان. کان آباء هذه الکنائس على استعداد لبذل دمائهم من أجل الحفاظ على الایمان المسلم لهم من یسوع المسیح عبر القدیسین. فتحملوا الکثیر من الصعوبات لمکافحه البدع والهرطقات والحفاظ على الإیمان الرسولی. والمسیحیه باقیه وموجوده فی الشرق الأوسط لهذا الیوم ثمناً لما دفعوه هؤلاء القدیسین وتحملهم کل هذا العناء والأضهاد .

کل هذه الحقائق تمثل تحدیا لنا لمواصله طریق آباء الکنیسه بدون فقدان المرونه المطلوبه لمخاطبه الأجیال الجدیده. هذه الکنائس شکلت أذهاننا وتعلیمنا اللاهوتی وتذکرنا أنه عندما نقول فی قانون الایمان، “نؤمن بکنیسه واحد مقدسه جامعه رسولیه” اننا بحاجه إلى السعی للحفاظ على وحده هذه الکنیسه. هذا یعلمنا کیفیه تجنب اتخاذ قرارات من جانب واحد والتی قد توسع الفجوه فی ما بیننا کجسد واحد لیسوع المسیح.

من ناحیه أخرى، فإن وجودنا فی وسط جیراننا واخواننا المسلمین یعد هذا ایضاً أمراً مفیداً  . ففی کل یوم، ولخمس مرات فی الیوم، هناک دعوه للناس للصلاه مع عباره “الله أکبر” هذه الکلمات تذکر مسیحیی الشرق الأوسط، أن الله موجود وانه إله عظیم! .

وفی دعوه المؤذن للصلاه حینما یقول “قم”، ، تساعدنا على أن نستیقظ عند الفجر ونعمل من أجل مجد الله. فهذا یذکرنا بکلام الکتاب المقدس  “هکذا أحب الله العالم” بما فی ذلک جیراننا المسلمین وحماسهم لدعوه الناس إلى الإسلام یذکرنا بمهمتنا لدعوه الناس إلى مخلص العالم.

وجودنا بین جیراننا المسلمین یثیر الأسئله، وکیف یمکننا، کمسیحیین ومسلمین، أن نتعایش فی سلام ؟ وکیف یمکن أن ننتقل من التعایش إلى التعاون فی بناء السلام؟ هذه الأسئله شجعتنا، لبدء الحوار بین الأدیان على جمیع المستویات. مستوى الزعماء الدینیین والمستوى الشعبی من خلال خدمه مجتمعاتنا.

أخیرا، وأعتقد أن الله لدیه غرض من وجودنا باسم الکنیسه الانجلیکانیه هنا فی الشرق الأوسط. وأعتقد أن هذا الغرض، بالإضافه إلى الشهاده لمحبه الله، هو أن نلعب دور الجسر الذی یربط بین الطوائف المسیحیه المختلفه، وبین أتباع الدیانات المختلفه.

صلاتی هی أن  یعطینا الله نعمه لتحقیق هدفه فی حیاتنا ککنیسه..