الکنیسه الأسقفیه وعلاقتها باتباع الأدیان الأخرى.

 تؤمن الکنیسه الأسقفیه بأنَّ الله القدیر، قد خلق البشر على صورته ودعاهم لعلاقه شخصیه معه، لیعبدوه ویمجدوه فی کل ما یفعلوه على الأرض.  إلاَّ أنَّ الخطیه- التی جعلت آدم وحواء یتمردا على وصایا الله- أصبحت جزءاً من طبیعه البشر أجمعین، وصارت فاصلاً بین الله والبشر. فطرد الله آدم وحواء من الجنه کی یحقق عدله، ولکن لأنَّ الله رحیم، کما هو عادل فقد أعد خطه لخلاص البشر.

لقد جعل الله فی قلب الإنسان وروحه، الرغبه فی الخلاص واستعاده العلاقه الأبدیه معه، فسلیمان الحکیم فی سفر الجامعه یقول:” صنع الکل حسناً فی وقته وأیضاً جعل الأبدیه فی قلبهم، التی بلاها لا یدرک الإنسان العمل الذی یعمله الله من البدایه إلى النهایه”( جامعه ۳: ۱۱).

لذلک فإنَّ کل أتباع الدیانات التی تؤمن بوجود الله الواحد وعظمته وسلطانه، هم فی رحله للبحث عن الله وخلاصه وکیف یمکن إرضاؤه.

وبالرغم من إیماننا کمسیحیین، بأنَّ الله قد أعلن ذاته فی شخص یسوع المسیح الذی دفع أجره خطایانا على الصلیب وقدم بذلک خلاصاً، أعده الله لکل من یؤمن به من کل البشر إلا أنَّنا نحترم عقیده وفکر أتباع الدیانات الأخرى، ونقدر رحله بحثهم عن الله وسعیهم لإرضائه.

ونرى فی المسیح مثالاً للتعامل مع الآخرین، ممن یختلفون معه فی الإیمان والعقیده.  فلقد تحاور بمحبه ولطف مع السامریه، التی اختلفت فی إیمانها وعقیدتها مع الیهود.

کذلک أوصى المسیح على محبه الآخر، مهما اختلفت عقیدته وذلک عندما قدم مثل السامری الصالح( لوقا ۱۰: ۲۵- ۲۷).

أما قصه زیاره الرسول بطرس إلى کرنیلیوس الأممی( أع ۱۰) فهی تعلمنا بأن لا نعزل أنفسنا عن الآخرین، أو نتعالى علیهم، لأننا جمیعاً نحتاج إلى نعمه الله المخلصه.

  ومما سبق فإنَّه علینا أن نحب أتباع الدیانات الأخرى، لأن من یحب الله حباً حقیقیاً لا یمکنه أن یبغض أخاه.” ولأن من لا یحب أخاه الذی أبصره، کیف یقدر أن یحب الله الذی لم یبصره”( ۱یو ۴: ۲۰).

  کذلک، علینا أن نتحاور مع الآخرین بمحبه واحترام وأن نتعاون معهم فی صنع السلام وتنمیه مجتمعنا. وحوارنا هذا، لا یعنی کما یعتقد البعض، التنازل عن العقیده وإنما یعنی البحث عن الأرضیه المشترکه التی یمکن أن نقف علیها معاً، ونناقش اختلافاتنا.

وقد قامت الکنیسه الأسقفیه، بتوقیع اتفاقیه حوار مع الأزهر الشریف فی ینایر ألفین واثنین، ونحن نعمل معاً من أصل تصحیح الصور المشوهه لدى کل من المسیحیین والمسلمین، وأیضاً من أجل تنمیه ثقافه الحوار والعمل المشترک مع احترام عقیده الآخر ونبذ التعصب والعنف وذلک من خلال اللقاءات المشترکه وتبادل الزیارات.